الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عضو جديد هل من ترحيب
الأحد أبريل 29, 2012 11:29 am من طرف محمد.رجب

» تعلم من الحصان
الإثنين يناير 16, 2012 12:26 pm من طرف لا اعلم

» الحياة مبارة قدم
الإثنين يناير 16, 2012 12:22 pm من طرف لا اعلم

» لا تكن شخصا عاديا ( بيد_لا اعلم )
الإثنين يناير 16, 2012 12:15 pm من طرف لا اعلم

» معلومات مهمه (بيد لا اعلم )
الإثنين يناير 16, 2012 12:13 pm من طرف لا اعلم

» جدول الامتحانات
الأربعاء ديسمبر 21, 2011 12:28 am من طرف ahmed samy

»  بحث عن النظرية الايكولوجية
السبت نوفمبر 19, 2011 12:25 pm من طرف نورهان

» اطلب واتمنى
السبت نوفمبر 19, 2011 12:19 pm من طرف نورهان

»  ازاى تعمل بحث .....
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 10:56 pm من طرف smsmsolom

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Marioma
 
Admin
 
emy
 
امانى
 
bobaia
 
محمد عبدو
 
pharco2000
 
monna
 
سمسمة قلبى
 
MEMEx
 

شاطر | 
 

 الرنين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Marioma
مشرف القسم الأدبى
مشرف القسم الأدبى
avatar

عدد المساهمات : 1454
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 17/05/2010
العمر : 30

مُساهمةموضوع: الرنين    الأحد مارس 06, 2011 8:43 am

رن جرس التليفون فى حجرتى بالفندق فى منتصف الليل .. ولم أكن أعرف أحدا فى موسكو .. ولا صلة لى بانسان .. ولذلك تركته يرن .. وبقيت فى الفراش تحت الأغطية الثقيلة ..

وكنا فى صميم الشتاء والثلج يتساقط ، والبرودة تصل إلى 25 درجة تحت الصفر ..

ولما طال الرنين تحركت من مكانى ورفعت السماعة ، فوجدت سيدة على الخط وكانت تتكلم الإنجليزية بلكنة أجنبية واضحة ..

وقلت :

ـ هالو ..

ـ هالو ..

ـ أى خدمة ..

ـ أى خدمة ..

ـ أيقظتينى من النوم يا سيدتى ..

ـ أيقظتينى من النوم يا سيدتى ..

ـ ماذا تريدين ..؟

ـ ماذا تريدين ..؟

ـ لماذا هذا العبث فى مثل هذه الساعة من الليل ..؟

ـ لماذا هذا العبث فى مثل هذه الساعة من الليل ..؟

وهكذا ظلت تردد ورائى كل ما أقوله بلهجة مضحكة ، كانت تنطق الكلمة الإنجليزية خليطا بين الإنجليزية والفرنسية والألمانية ..

ومع أنها سحبتنى من الفراش وأطارت النوم من عينى ، ولكن مجرد سماعى لصوت أنثى فى الليل الساكن وفى هذه الوحدة أشعرنى بالراحة ، فأنا وحيد فى هذه المدينة الكبيرة ، وحيد فى الفندق .. من غير أنيس ولا رفيق .. وقد قضيت أسبوعين على هذه الحالة القاسية ..

ولهذا فإن مجرد سماعى لصوت أنثى فى الليل هز مشاعرى ..

كنت أعيش فى حالة كآبة فى داخل الفندق ، ولا أستطيع التجول فى المدينة لشدة البرد القاتل ، وسقوط الثلج ، فإنه من الصعب على شخص لم يتعود على مثل هذه الحياة أن يتجول ..

كانت درجة البرودة تصل إلى 30 درجة تحت الصفر فى بعض الأيام ولا تقل عن 20 درجة فى معظم الأيام ، ولهذا حبست نفسى فى الفندق ..

ولم أكن أخرج إلا نادرا فى مشوار سريع إلى المكتبة العامة ، وأعود منه مغطى كلية بنتف الثلج ..

وفى الليلة التالية ، وفى نفس الساعة عاد الرنين ، تركت الجرس يرن طويلا ثم تناولت السماعة ، وسمعت نفس الصوت يردد ورائى ما أقوله بالحرف الواحد ..

وقلت فى صوت جاف :

ـ يا سيدتى .. أنا رجل وحيد وبائس .. ولا شأن لى بالنساء ..

ـ يا سيدتى .. أنا رجل وحيد وبائس .. ولا شأن لى بالنساء ..

ـ ولا أحب النساء ..

ـ ولا أحب النساء ..

ـ شىء عجيب ..

ـ شىء عجيب ..

ـ لماذا هذا العبث فى الليل ..؟

ـ لماذا هذا العبث فى الليل ..؟

ـ أريد أن أنام ..

ـ أريد أن أنام ..

ـ سأبلغ إدارة الفندق ..

ـ سأبلغ إدارة الفندق ..

ووضعت السماعة وأنا فى أشد حالات الغيظ .. واستمر الحال على هذا المنوال عشرة أيام متصلة ، ومن العجب اننى كنت أضبط الساعة على رنينها .. فى منتصف الليل بالضبط .. وعندما تتلاقى العقارب الثلاثة كنت أسمع الرنين ..

ومن العجب أننى بعد هذه الأيام العشرة .. أصبحت أحن إلى سماع هذا الصوت ، وأخشى أن ينقطع الرنين .. والإنسان عبد لما تعود عليه .. ويعشق المجهول .. ولقد عشقت صوتها .. كان صوت هذه السيدة جميلا منغما كأنه كروان يغنى على الخط ، كروان يغنى بأعذب الألحان ..

وأصبحت أتصورها من صوتها شابة بين العشرين والخامسة والعشرين .. رشيقة القوام .. شقراء الشعر دعجاء العينين .. صبوحة الوجه .. ولها على الخد الأيسر شامة بحجم العدسة .. وأسنانها بيضاء تفتر عن ثغر جميل خلق للقبل ..

وتظل هذه الصورة فى رأسى مجسمة حية تتحرك ..



***



وفى الصباح وأنا فى طريقى لتناول طعام الافطار فى نفس الطابق الذى فيه حجرتى ..كنت أنظر إلى الأبواب المفتوحة فى الغرف المجاورة لغرفتى .. وألاحظ النساء على الأخص .. الرائحات والغاديات فى الطرقة .. وأسمع الأصوات ، وأحدق فى الوجوه .. لعلى أهتدى إليها ..



***



كان بالغرفة التى على يمين غرفتى ثلاث مضيفات فى شركة الطيران اليابانية .. وكن فى سن متقاربة لا يتجاوزن العشرين .. أنيقات فى زيهن الأزرق وقبعاتهن الصغيرة الزاهية .. وكان نطقهن للإنجليزية بارعا كأنهن إنجليزيات ، فاستبعدتهن تماما من الصورة ..

ثم شقراء بين بين الألمانية والبولندية .. وكانت تقيم وحدها فى الغرفة التى تلى غرفة اليابانيات .. وكانت جامدة الملامح رصينة ، وما أحسب أنها تفكر فى مثل هذا العبث فاستبعدتها أيضا ..

وسيدة هندية خمرية اللون ، طويلة الشعر ، تلبس السارى الهندى ، ومعها زوجها يرافقها ويلازمها ملازمة الظل .. وبعد مشقة سمعت صوتها ونطقها بالإنجليزية فاستبعدتها على التو ..

ثم سيدة روسية نصف .. يعنى فى منتصف العمر .. تشغل الغرفة الرابعة فى نفس الصف ولعلها رسامة جاءت إلى العاصمة فى مهمة عمل .. وهى تتحرك فى ملابس الروسيات الثقيلة ، ومستعدة للثلج وعواصف الشتاء ، وتراها دائما فى معطفها المبطنة بالفرو ووشاحها الصوفى وقبعتها الزرقاء .. تراها دائما فى هذا الزى الكامل فى الكافتيريا وفى البهو .. وفى قاعات الاستقبال .. وكانت صارمة الملامح عادة .. ولعلها مهندسة معمار ..

ولم أسمعها تنطق قط بغير اللغة الروسية فاستبعدتها على الفور ..

ثم سيدة عجوز وزوجها الكهل .. ومعهما ابنة شابة ومن حوارهم بالإنجليزية عرفت أنهم من الأمريكان فاستبعدت العجوز وابنتها لنطقهن ..

ثم شابة رأيتها فى الطرقة تتحرك على كرسى بعجل .. وتدفعها أمها .. ولم أسمعها تنطق .. وكانت تقيم هى وأمها فى الحجرة المواجهة لحجرتى .. وكانت الفتاة ضاحكة السن وتحدق بضراوة فى كل الوجوه التى تمر أمامها فى الطرقة بعينين نجلاوين متطلعتين ..

ثم سيدة جديدة فى مقتبل العمر ، رأيتها لأول مرة تضع المفتاح فى الباب المجاور لباب الفتاة الكسيحة .. ولم أسمعها تنطق بأية لغة وكانت صامتة وقلقة ويبدو على وجهها الأسى ..

واستبعدت النزلاء من الرجال الكبار والصغار فى الطابق الذى أقيم فيه وفى كل الطوابق .. فإن أصوات الرجال واضحة فى سمعى ومن السهل تمييزها مهما حاولوا تقليد النساء ..

وهكذا بقيت فى هذا الفندق الضخم أسمع الرنين ولا أهتدى لصاحبته .. وأنتظر أولجا لتأخذنى إلى بيت دستويفسكى لنطلع على المخطوطات ..

ولكن أولجا حبستها الثلوج فى تفليس وبقيت فى الفندق أسمع الرنين ..

وبعد تفكير طويل ، وبعد النظر فى كل الوجوه ، حصرت العابثة فى فتاة من عاملات الفندق .. وهى التى تعرف رقم التليفون فى غرفتى وتسلى نفسها فى الليل الطويل بهذا العبث ..



***



وفى قاعة البريد الملحقة بالفندق .. جلست أكتب رسالة لأولجا أعرفها بموقفى وحبسى فى الفندق وأغفر لها تأخيرها .. وعدم استطاعتها الحضور .. لأنى أعرف مقدار ما سقط من الثلوج فى قريتها .. وقلت لها بأنى مضطر للعودة إلى موطنى بعد الثامن عشر من يناير .. إن لم تستطع هى الحضور قبل ذلك .. وأعدها بأن أحضر مرة أخرى فى بشائر الصيف ..



وقبل أن أضع الرسالة فى المظروف .. وجدت عينين تحدقان فى وجهى من الكرسى المقابل على نفس المائدة ..



كانت سيدة طويلة نحيفة القوام سوداء الشعر جميلة ناعمة البشرة .. ناعمة البسمة .. وكل ما فيها ناعم رقيق ..

ولكن الوجه بكل ما فيه من جمال وتألق كان قلقا ..

والقلق هو الذى جعلها تحدق فى وجهى لأنها قرأت فيه القلق الذى فى نفسها ..

وتبادلنا بالإنجليزية كلمات قليلة عن الرسائل وطوابع البريد ومتى تفرغ صناديق البريد التى فى داخل الفندق ..

ودون أن توضح لى حالها تماما أدركت أنها تنتظر رجلا .. وأنا انتظر أولجا ..

والرجل حبيبها ولكن أولجا لم تكن حبيبتى .. أولجا مشرفة على بحث أدبى يشغل وقتى وحياتى ..



***



وأصبحنا نتقابل عرضا دون اتفاق سابق فى المطعم ، وفى ردهات الفندق وفى الصالة الكبيرة وأمام أبواب المصاعد .. وحدثتنى أنها كانت فى الطابق الثالث فلما خلت غرفة فى الطابق التاسع انتقلت إليها .. لأنها تود أن تمتع نفسها بالتطلع إلى المدينة من هذا الارتفاع الشاهق وترى الثلج المتساقط وهو يغطى الشوارع والميادين ويتراكم على أسلاك التليفون والبرق .. وترى العصافير وسط هذا الجوالثلجى وهى تحط آمنة على أغصان الشجر ..

وترى العاملات فى الليل يجرفن الثلوج تحت أنوار المصابيح التى غشاها الثلج فغدت تعكس كل الأضواء التى فى قوس قزح ..

واعتادت أن تستيقظ مبكرة .. كما أفعل .. فنذهب معا إلى الكافتريا لتناول طعام الافطار قبل أن يزدحم المكان بالنزلاء .. ونجلس إلى مائدة لا نغيرها ولم يكن بيننا بعد أسبوع من اللقاء المتصل ما يسمى بالحب أو حتى بالصداقة .. وانما كان مجرد ألفة أو لقاء بين غريبين أحسا معا بالأمان فى هذا اللقاء .. وقتل السأم فى محبس الفندق ..

وكان القلق قد أخذ يتبدد تماما .. سواء أقدم الرجل الذى تنتظره أم تخلف .. فإنها قد زارت موسكو كما تزورها كل عام .. وشبعت منها وفى هذا الكفاية ..


وكان الحال كذلك بالنسبة لشخصى فسواء أجاءت أولجا أم تخلفت فإنى قد اطلعت فى المكتبة على مافيه الكفاية .. وتكفى زيارة واحدة فى الصيف لانهاء البحث جميعه ..

وفى صباح يوم رأيت الشمس فيه طالعة .. قلت لها :

ـ الشمس اليوم تغرى بالخروج .. فهل ترافقينى إلى الجوم ..

ـ بكل سرور .. فى أى ساعة تود ذلك ..؟

ـ بعد الغداء .. والأحسن أن أتلفن لك .. لننزل سويا ..

ـ هذا أحسن .. وخذ رقم تليفونى ..

وقلت لها بعد أن دونت الرقم :

ـ وأنا سأعطيك تليفونى ..

ـ أنا أعرفه ..

فحدقت فيها باندهاش ..

إنها تتكلم الإنجليزية بطلاقة فهل هى التى كانت تدق علىَّ فى الليل وتغير لهجتها لتخفى شخصيتها .. وإذا لم تكن هى فلماذا انقطع الرنين بعد أن التقينا ..؟

سبحت فى بحر من الغموض .. ومع ذلك فإنه من السهل عليها أن تعرف رقم تليفونى مادامت قد عرفت رقم غرفتى .. وتكفى نظرة سريعة فى دليل الفندق ..

وتحت تأثير هذه الخواطر ، ازدادت رغبتى فى أن أسمع صوتها فى التليفون لأبدد هواجسى .. فلم أطلبها وطلبتنى هى .. وسمعت صوتها .. كان مختلفا تماما عن الصوت الذى أسمعه فى نصف الليل .. ولكن فيه نفس الغنة .. يا لحيرتى ..



***



ذهبنا إلى الجوم متلاصقين فى الأتوبيس ولما دخلنا من باب هذه السوق الكبيرة شعرت بالزهو وهى بجانبى بفرائها ووشاحها ورشاقتها وجمال قوامها ..

وعندما كان الزحام الشديد يفرقنا عن بعض .. كانت تبحث عنى والخوف يطل من عينيها .. فسألتها :

ـ لماذا الخوف .. لست بالطفل ..

ـ أخشى أن تتوه .. ولن تجد شخصا يعرف الإنجليزية ويدلك على الطريق إلى الفندق ..

وكان هذا الخوف يدفعها لأن تلتصق بى عندما كان الجمهور يجرفنا فى ممرات السوق الضيقة .. أصبحت تمسك بيدى فى كل خطوة ..

واشترينا القليل .. اشترت وشاحا لبنتها .. وعرفت من هذا أنها متزوجة .. ولم أسألها عن زوجها إن كان حيا أم ميتا ..

وفى مصعد الفندق .. صعدنا وحدنا إلى الطابق التاسع .. وأحسست برغبة شديدة فى أن أقبل عينيها وخديها وثغرها .. وأمرغ وجهى فى صدرها .. وكانت فتاة المصعد لاتحول بيننا وبين فعل ذلك ولا شأن لها بعواطفنا ..

وعلى باب حجرتها أمسكت بيدها طويلا ثم تركتها .. وكأننى أسحب معها قلبى ..



***



وفى نفس الليلة .. وأنا أتناول من عاملة الفندق المفتاح .. وأستدير لأتجه إلى غرفتى فى الطرقة الطويلة .. سمعتها تنادينى بعد بضع خطوات ..

ـ يا مستر مختار ..

ـ نعم ..

ووقفت وحولت وجهى إليها ..

ـ ترك لك شخص هذه الربطة ..

ـ لى أنا ..؟!

ـ أجل .. وقال للمستر مختار فى الغرفة 926 ..

ونظرت فى الربطة فوجدت فيها زجاجة فودكا و خرطوشة سجائر كنت ..

فقلت للعاملة :

ـ هذه ليست لى لأننى لا أدخن ..

ـ ولكنه تركها لك ..

ـ أنا لاأعرف أحدا فى هذه المدينة وليس لى صديق فيها على الاطلاق ..

ـ ولكنها تخصك ..

وكانت واقفة بجانبى فى هذه اللحظة فتاة الغرف المختصة بجناحنا .. فمددت يدى إليها بالربطة ..

وقلت بالإنجليزية :

ـ خذى هذه الهدية منى .. مادامت زميلتك تصر على أنها تخصنى ..

فتناولتها الفتاة مسرورة وتضرجت وجنتاها وحييتهما ودخلت غرفتى .. وأغلقت الباب ..

وكان الراديو الصغير الموضوع فى حجرتى يذيع موسيقى شجية تهدى الأعصاب .. فسحبته من مكانه ووضعته على منضدة بجانب الفراش .. ودخلت تحت الأغطية ..




***



وفى أخريات الليل استيقظت على حركة فى داخل الغرفة ..

ووجدت الفتاة التى أعطيتها الهدية تحرك الراديو من مكانه .. وقالت برقة لما وجدتنى قد استيقظت :

ـ لقد تركت الراديو مفتوحا ..

ـ شكرا .. وآسف جدا لقد أزعجت النزلاء ..

ـ لا عليك .. والآن نم هانئا ..

وكانت واقفة بالقرب من الفراش وتحدق وتنظر إلى وجهى بحنان .. فأمسكت بيدها برقة .. وتحركت إلى جانبى ..

ولأول مرة أعرف أن معها مفتاحا آخر لغرفتى ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bobaia
مشرف اضحك كركر
مشرف اضحك كركر
avatar

عدد المساهمات : 960
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 28/06/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: الرنين    السبت مارس 12, 2011 6:19 pm


ياالله عليكى يامرموره تسلم ايديك

_________________
لست الافضل ولست الاهم ولكن هذا لا يعنى انى لا شئ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يويو
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 182
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/01/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: الرنين    الأحد مارس 13, 2011 7:44 am

نايس توبيك
ايه يا بنتى ده كلام رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bobaia
مشرف اضحك كركر
مشرف اضحك كركر
avatar

عدد المساهمات : 960
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 28/06/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: الرنين    الأحد مارس 13, 2011 4:31 pm


طبعا مش مرمورة اكيد اكتر من رائع

_________________
لست الافضل ولست الاهم ولكن هذا لا يعنى انى لا شئ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Marioma
مشرف القسم الأدبى
مشرف القسم الأدبى
avatar

عدد المساهمات : 1454
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 17/05/2010
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: الرنين    الإثنين مارس 14, 2011 11:49 am

bobaia كتب:

ياالله عليكى يامرموره تسلم ايديك
وحشتينى ووحشتنى كلمة مرمورة
تسلميلى ويارب دايما منورانى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Marioma
مشرف القسم الأدبى
مشرف القسم الأدبى
avatar

عدد المساهمات : 1454
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 17/05/2010
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: الرنين    الإثنين مارس 14, 2011 11:54 am

يويو كتب:
نايس توبيك
ايه يا بنتى ده كلام رائع

الأروع هو تشريفك للموضوع يا يويو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bobaia
مشرف اضحك كركر
مشرف اضحك كركر
avatar

عدد المساهمات : 960
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 28/06/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: الرنين    الإثنين مارس 14, 2011 6:16 pm


انتى اللى وحشتينى جدا مرمورة

_________________
لست الافضل ولست الاهم ولكن هذا لا يعنى انى لا شئ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرنين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الادبى :: قسم القصة-
انتقل الى: